Sunday, February 28, 2010

بالأبيــــض




بالأبيـــض



قبلتها بحب وحرارة بعد أن ساعدتها في ارتداء ثوبها الأبيض

كانت كالملائكة .. نقية .. شفافة .. مضيئة ..


سلمتها ليد زوجها واستعرت دور الأم في توصيته بالاعتناء بها ورعايتها في الغربة ..

يلتقطون صورا معها لم أشاركهم سوى في واحدة .. تمر أمامي صوراً عديدة لذكرياتنا معاً ..


من خلف الوجوه والأضواء لمحت دمعة في عيني فشلت في اخفائها
فابتسمت ابتسامة مواساه تقول بعيناها : وأنا أيضا سأفتقدك حبيبتي
وصديقتي التي أكرمني بها ربي "كما كانت تصفني"



تمسك بيدي وتحتضنني بقوة ....
يلتفون حولنا مصفقين لإعلان نهاية الحفل ..

هتوحشيني قوي يا إيمـــان

...
..

7 comments:

كيــــــــــــارا said...

ربنا يصبرك لي بعدها

واتمنلها الخيييير

والف مليون مبروك ليها

تامر حسين said...

كل سنه والناس طيبه كل سنه والناس بتسأل علي بعض ويزورو مدونات بعض

momken said...

عقبالك يارب

ويسعدها

romansy said...

بهديكم بوكيه من الورورد على أنغام أحلى عود ودايما العيد عليكم يعود كل سنة وانتم دايما بخير

عيد سعيد على كل الناس الطيبين

Mohamed Amer said...

www.isismylove.blogspot.com

ساعد نسرين الايمن said...

رجاء الاتصال للاهمية القصوي
ahmedmourad22@hotmail.com
ahmedmourad22@sky
0016462488042

Uouo Uo said...


thx

مؤسسه تنظيف